صفحة جديدة 1

http://www14.0zz0.com/2015/12/31/18/275951446.jpg"

هام للأعضاء الجدد

لايمكنكم المشاركة حتى يتم تفعيل عضويتكم وموافقة الإدارة

وقد يستغرق الأمر مدة أقصاها 24 ساعة. لذلك نرجو الإنتظار

للتسجيل اضغط هـنـا




خطبة عن حر الصيف .

الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات


Like Tree3Likes

إضافة رد
قديم 07-25-2017   #1
رهف المشاعر
مراقبة عامـــــــــة


الصورة الرمزية رهف المشاعر
رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 762
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : منذ 3 يوم (07:12 AM)
 المشاركات : 99,729 [ + ]
 التقييم :  190
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 SMS ~
سبحان الله وبحمده

سبحان الله العظيم


لا إله إلا أنت

سبحانك

إنّي كنتُ من الظالمين
 اوسمتي
وسام العطاء الذوق الرفيع شكر وتقدير التميز الفضي 
لوني المفضل : Blue
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 18
Likes (تلقى): 148
Dislikes (أرسل): 9
Dislikes (تلقى): 61
افتراضي خطبة عن حر الصيف .



خطبة الصيف خطبة الصيف

خطبة الصيف خطبة الصيف
خطبة الصيف خطبة الصيف




الحَمدُ للهِ ربِّ العالَمينَ، والعَاقِبةُ للمُتَّقينَ، ولَا عُدْوانَ إلَّا عَلَى الظَّالِمينَ، أَحمَدُه - تَعَالَى - حَمْدَ الشَّاكرينَ، وأستَغفِرُه استِغفَارَ المُنيبِينَ، وأَشهدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ وَحْدَه لَا شَريكَ لهُ، إلهُ الأوَّلينَ والآخِرِينَ، وقيُّومُ يومِ الدِّينِ، وأَشهدُ أنَّ محمدًا الأَمِينَ عبدُه ورسولُه إلى العَالَمينَ، صَلواتُ اللهِ وسلامُه عَليهِ وعَلَى آلِهِ وصَحبِه والتَّابعينَ، ومَنْ تَبِعَهم بإحسَانٍ إلى يومِ الدِّينِ.



أمَّا بَعْدُ:
مَعاشرَ المؤمنينَ: أُوصِيكمْ ونَفْسِي بِتَقْوى اللهِ - تعالى - ولزُومِ طَاعتِه، وأُحَذِّرُكمْ وإيَّاها مِن عِصيانِه ومُخالَفةِ أَمْرِه، فالتَّقوى هي أَمْرٌ مِن اللهِ للنَّاسِ أجمعين، قال - تعالى:- ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءَ وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ﴾ [النساء: 1].



رأى عمرُ بنُ عبدِ العَزيزِ - رحمَه اللهُ - قومًا في جنازةٍ قدْ هَربُوا مِن الشَّمْسِ إلى الظِّلِ، وتَوقَّوا الغُبَارَ، فأَبْكَاه حَالُ الإنسانِ يَأْلَفُ النَّعيمَ والبَهْجَةَ، حتى إذا وُسِّدَ قَبْرَه فَارَقَهُمَا إلى التُّرابِ والوَحْشَةِ، وأَنْشَدَ:

مَنْ كَانَ حِينَ تُصِيبُ الشَّمْسُ جَبْهَتَهُ خطبة الصيف

أَوِ الْغُبَارُ يَخَافُ الشَّيْنَ وَالشَّعَثَا خطبة الصيف


وَيَأْلَفُ الظِّلَّ كَيْ تَبْقَى بَشَاشَتُهُ خطبة الصيف

فَسَوْفَ يَسْكُنُ يَوْمًا رَاغِمًا جَدَثًا خطبة الصيف


فِي قَعْرِ مُظْلِمَةٍ غَبْرَاءَ مُوحِشَةٍ خطبة الصيف

يُطِيلُ فِي قَعْرِهَا تَحْتَ الثَّرَى لُبْثَا خطبة الصيف


تَجَهَّزِي بِجَهَازٍ تَبْلُغِينَ بِهِ خطبة الصيف

يَا نَفْسُ قَبْلَ الرَّدَى لَمْ تُخْلَقِي عَبَثَا خطبة الصيف





عبادَ اللهِ: نَعِيشُ في هذه الأيَّامِ في أَشَدِّ فُصُولِ العامِ حرارةً، إنَّهُ حَرُّ الصَّيفِ الشَديدُ الذي رُبَّما عانَ النَّاسُ مِنْه مُعاناةً شديدةً، وتَأَلَّمُوا مِن فَرْطِ حَرَارَتِه آلَامًا عَدِيدةً؛ لِذَا كانَ لا بدَّ لنَا أنْ نَقِفَ معَ حَرِّ الصَّيفِ عَلَى خَطَرَاتٍ، ومعَ القَيْظِ عَلَى عِبَرٍ وعِظَاتٍ.


فمِن نِعَمِ اللهِ علينا التِي لَا يَفطنُ لهَا كثيرٌ مِن النَّاسِ: التَّفكُّرُ بِتَقَلُّبِ الأيَّامِ وتَغَيُّرِ الدُّهُورِ والأَعوَامِ، حيثُ إنَّ بعضَ الدُّوَلِ كالتِي تَقعُ فِي المَنَاخِ الاستُوَائيِّ مِمَنْ لَا يَتأثَّرُونَ بالفُصُولِ الأربعةِ ولَا يتأثَّرُونَ بِشِدَّةِ الحَرِّ ولا بِبرُودَةِ الشِّتِاءِ...، رُبَّمَا لَا يَتَنَعَّمونَ بِنِعْمَةِ التَّفكُّرِ والتَّذَكُّرِ تِلكَ.

نَعَمْ، لَابُدَّ أنْ نَتذكَّرَ أيَّ شيءٍ يُذَكِّرُنَا باللهِ والدَّارِ الآخرةِ، لأنَّه والذي يُكوِّرُ اللَّيلَ عَلَى النَّهارِ والنَّهارَ على اللَّيلِ لقدْ غفلنَا فِي هذهِ الدُّنيَا، بل أَغفلتْنا وأَلْهَتْنَا كثيرًا عن الغايةِ التي مِن أجلِها خُلِقنا، حتَّى إنَّ بعضَنَا نَسِيَ اللهَ واستَغْرَقَ فِي دُنياهُ علَى حِسَابِ آخرتِهِ، فينبغِي ألَّا نملَّ - أيُّهَا الإخوةُ - مِن التَّذكيرِ باللهِ – تعالَى -، فَحَقُّهُ علينَا عظيمٌ وفضلهُ علينَا كبيرٌ - سبحانه وتعالى -.

عِبادَ اللهِ: كُلَّمَا اشتَدَّ حَرُّ الصَّيفِ، وَقَفَ بَيْنَنَا واعظًا ومُذَكِّرًا بأَمرَينِ عَظِيمَينِ، ألَا وَهُمَا: شَمسُ المَوقِفِ العَظيمِ يومَ القِيامَةِ، ونَارُ جَهنَّمَ.


فإذا كُنَّا لا نطيقُ حَرَارَةَ شَمسِ الصَّيفِ وهي تَبْعُدُ عنَّا ما تَبْعُدُ، ولا نتحمَّلُ الوقوفَ فيها دقائقَ معدودةً، فكيفَ بِشَمسِ المَوقِفِ العَظيمِ، بحجمِها الهائلِ، وحَرَارتِها المُحرِقةِ،ولَهَبِها المُتوهِّجِ؟!
بلْ قُلْ لي بِرَبِّكَ: كيفَ بها وقدْ دَنَتْ مِن رُؤوسِ الخَلْقِ في يومٍ كانَ مِقدَارُه خمسينَ أَلْفَ سَنَةٍ، وقدْ طالَ الوقوفُ، وعَظُمُ الكَرْبُ، ولَا مَهْرَبَ ولَا مَفَرَّ، وازدَحَمَتِ الأُمَمُ وتَضَايَقَتْ، ودَفَعَ بعضُهم بعضًا، واختَلَفَتِ الأَقْدَامُ، وانقطعَتِ الأَعنَاقُ مِن العَطَشِ؟!


النَّاسُ قدْ اجتمعَ عليهم في ذلكَ الموقفِ الرَّهيبِ، حرُّ الشَّمسِ مع وَهَجِ الأَنْفَاسِ وتَزاحمِ الأجسَامِ، فَفَاضَ العَرَقُ منهم عَلَى وَجهِ الأرضِ، ثُمَّ عَلَى أقدامِهم، عَلَى قَدْرِ مَراتِبِهم ومَنازِلِهم عندَ ربِّهم مِن السَّعادةِ والشَّقاءِ.


روى مُسلمٌ في صَحِيحِهِ أنَّ رسولَ اللهِ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - قال: «تُدْنَى الشَّمْسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْخَلْقِ حَتَّى تَكُونَ مِنْهُمْ كَمِقْدَارِ مِيلٍ»، قَالَ سُلَيْمُ بْنُ عَامِرٍ: فَوَاللَّهِ مَا أَدْرِي مَا يَعْنِي بِالْمِيلِ أَمَسَافَةَ الْأَرْضِ أَمْ الْمِيلَ الَّذِي تُكْتَحَلُ بِهِ الْعَيْنُ؟ قَالَ: «فَيَكُونُ النَّاسُ عَلَى قَدْرِ أَعْمَالِهِمْ فِي الْعَرَقِ، فَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى كَعْبَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى رُكْبَتَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى حَقْوَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُلْجِمُهُ الْعَرَقُ إِلْجَامًا»، وَأَشَارَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بِيَدِهِ إِلَى فِيهِ.
بلْ كيفَ بِنَارِ جَهنَّمَ التي قالَ عنها رَبُّنَا - سبحانه -:﴿ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ﴾ [التوبة: 81].


وفي الحَديثِ الصَّحيحِ أنَّ النبيَّ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - قال: «اشتَكَتِ النَّارُ إلى ربِّها فقالَتْ: يا ربِّ أَكَلَ بَعضي بعضًا. فَجَعَلَ لَها نَفَسِينِ: نفَسٌ في الشِّتاءِ، ونفَسٌ في الصَّيفِ، فشِدَّةُ ما تَجِدُونَ مِنَ البَرْدِ مِن زَمْهَرِيْرِهَا، وشِدَّةُ ما تَجِدُونَ مِنَ الحَرِّ مِن سَمُومِها». متَّفقٌ عليه


فإذا كانَ هذا الحرُّ الذي يُقْلِقُنا ويُؤلِمُنَا ويَقُضُّ مَضَاجِعَنَا هو نَفَسٌ مِن سَمُومِ جَهنَّمَ،فباللهِ عليكم كيفَ بجهنَّمَ ذاتِها؟ كيفَ بِلَهَبِهَا وَلَهِيبِهَا؟ كيفَ بِحَرِّها وحَرَارَتِها؟ كيفَ بأَلَمِها وإيلامِها؟


عَبْدَ اللهِ: احْمَدِ اللهَ - تعالَى - أنْ تَمُرَّ عليكَ هذهِ الأيامُ الحَارَّةُ، وأنتَ قادِرٌ علَى تجاوُزِهَا بمَا يَسَّرَ اللهُ لكَ، مِن وسائلِ التَّبريدِ والتَّكييفِ المُختَلِفَةِ، والسَّفرِ إلى المَصَايفِ، أجهزةٌ تقلِبُ أجواءَ الصيفِ شتاءً وأجواءَ الشِّتاءِ صيفًا، وتُخَفِّفُ مِن لَأْوَاءِ الهَجِيْرِ، وتُطْفِئُ لَهَبَ القَيْظِ فِي المنزلِ والمسجدِ والسَّيَّارةِ والعملِ، ولولَا مَا أَنْعَمَ اللهُ - تعالَى - بهِ علينا مِن وسائلِ التَّبريدِ، لَكَدَّرَ الحرُّ عَيشَنَا، ومَنَعَ نَومَنَا، وأَرهَقَ أَجسادَنَا، ويَتذكَّرُ النَّاسُ ذلكَ جيدًا لَوْ طُفِئَتِ الكَهْرُباءُ ساعةً مِن لَيلٍ أو نَهارٍ، أو تعطَّلتْ بهم سيَّاراتُهم وسَطَ طريقٍ لا مَنَافِع به.

بلْ يَمُرُّ عليكَ هذَا الموسمُ دُونَ أنْ تَشعُرَ بذلكَ، فَلَمْ يَمُتْ لكَ وَلَدٌ، أو تَفقِدُ مالًا بسببِ شِدَّةِ الحَرِّ، تذكَّرُوا - أيُّهَا الإخوةُ - الآباءَ والأجدادَ قبلَ نحوِ خمسينَ سنةً، كيفَ كانتْ أحوالُهمْ؟ تفكَّرُوا فِي معاناتِهمْ وشَظَفِ عَيشِهمْ أَمامَ هذهِ المَوجَةِ الحارَّةِ، ثُمَّ احمدُوا اللهَ - تعالَى - علَى ما يَسَّرَ لَكُمْ، ومَنَّ بهِ عليكم.

هلْ تعلمُ - أخِي الكريمُ - أنَّهُ يموتُ سَنويًّا عشراتُ الآلَافِ مِنَ النَّاسِ، جَرَّاءَ ارتفاعِ دَرَجَةِ الحَرَارةِ فِي عَددٍ مِنْ دُوَلِ العَالَمِ -الآنَ-.

ثُمَّ لنَتَذَكَّرْ أيضًا حالَ أولئكَ الفقراءِ، والمُشَرَّدِينَ الضُّعفاءِ، الذينَ يعيشونَ تحتَ لَهِيبِ الشَّمسِ، قدْ عَصَفَتْ بهمُ الحُرُوبُ مِنْ كلِّ حَدَبٍ وصَوْبٍ، أيُّ حَرٍّ يُقَاسُونَ، وأيُّ بَرْدٍ يُعانونَ، وأيُّ جُرْحٍ يُداوونَ .

أيُّهَا المسلمونَ: إنَّ سُقْيَا العَطشَانِ مِن خيرِ الأعمالِ، وصدقةَ الماءِ مِن أفضلِ الصَّدقاتِ، سُئِلَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: أَيُّ الصَّدَقَةِ أَعْجَبُ إِلَيْكَ؟ قَالَ: «الْمَاءُ». رواه أبو داود.

سواءٌ كانَ ذلكَ بحفرِ الآبَارِ فِي المناطقِ الفقيرةِ الحارَّةِ، أوْ تَسبيلِ البرَّادَاتِ فِي المساجدِ والأسواقِ وطُرقِ النَّاسِ، أو توفيرِ المياهِ المُعلَّبةِ الباردةِ، ولا سِيَّمَا لِمَنْ يحتاجونَهُا كالعُمَّالِ والمُتسوِّقِينَ ونحوِهمْ؛ وكذا وضعُ المياه للطُّيورِ والحيواناتِ الضَّالَّةِ فيه أجرٌ عظيمٌ؛ لأنَّ في كلِّ كَبِدَةٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ, فإنَّ صدقةَ الماءِ مِنْ أعظمِ الصَّدقاتِ.

عِبادَ اللهِ: إنَّ الحَرَّ ليسَ عائقًا عنْ عِبادةِ اللهِ، ولَا صَادًّا عنْ طاعتِهِ، فالصَّفوةُ مِنْ عِبادِ اللهِ يرونَ أنَّ فِي الحَرِّ غَنِيمَةً لا تَفُوتُ، فصِيامُ الهواجِرِ، ومُكابدةُ الجُوعِ والعَطشِ فِي يومٍ شَديدٍ حرُّهُ، بعيدٍ مَا بينَ طَرفيهِ، ذاكَ دَأْبُ الصَّالحينَ، وسُنَّةُ السَّابقينَ.

وَمِمَّا ينبغِي التَّنَبُّهُ لَهُ - رحمكمُ اللهُ -: أنْ يَحْفَظَ الإنسانُ لِسَانَهُ مِنَ التَّأَفُّفِ، والتَّسَخُّطِ، والتَّضَجُّرِ، أوِ السُّخْرِيَةِ، وَتَنَاقُلِ النُّكَتِ عَنْ حَرَارَةِ الجَوِّ.

يقولُ ابنُ القيِّمِ - رحمهُ الله -: «وقدْ كانَ السَّلفُ يُحَاسِبُ أحَدُهُم نَفْسَهُ في قولِه: يومٌ حَارٌّ، ويومٌ باردٌ».

ويقولُ الشَّيخُ بَكْرٌ أبو زَيدٍ - رحمَهُ اللهُ -: «وقدْ أصبحَ مِنَ المُعتَادِ لَدَى النَّاسِ تَتَبُّعُ تَقَلُّبَاتِ الجَوِّ، ومِقْيَاسُ دَرجاتِهِ؛ حَرارةً وبُرودةً، وَمَا أكثَرَ لَهَجَهُمْ بِذلكَ، وإتْبَاعَهُ بالتَّأَفُّفِ والتَّأَلُّمِ مِنْ شِدَّةِ الحَرِّ وشِدَّةِ البَرْدِ...»، إلى أنْ قالَ - رحمهُ اللهُ -: «وَيَجْمُلُ بالمُسلمِ التَّوَقِي عنْ مُتَابَعَةِ مِثلِ هذا واتِّخَاذِهِ حديثًا في المجالس». اهـ

واعلمُوا - عِبادَ اللهِ - أنَّ شِدَّةَ الحرِّ ليستْ عُذرًا فِي التَّكاسلِ والتَّقاعسِ عنْ وَاجبٍ، ولَا فِي الوقوعِ والانزِلَاقِ فِي مُحَرَّمٍ، بلْ ولَا فِي التَّهاونِ والتَّخَلُّفِ عنْ مُستَحَبٍّ، أو تَضييعِ الواجِباتِ والأعمالِ المُوكَّلَةِ إِلَيْنَا، كالوظائفِ وبعضِ الأعمالِ.

وكذلكَ المَشْيُ إلى المساجدِ لِلْجُمَعِ والجماعاتِ وشُهودِ الجنائزِ ونحوِها مِن الطَّاعاتِ، فكُلَّمَا اشتَدَّ الحَرُّ زادَ الأَجرُ، فالأجرُ على قَدْرِ النَّصَبِ والمَشَقَّةِ.

إنَّ المَشيَ إلَى المساجدِ - عبادَ اللهِ -، واحتمالَ شِدَّةِ الحَرِّ في ذلكَ؛ مِنْ أَجَلِّ الأعمالِ، فَيَا مَن خَرجتَ مِن بيتِكَ في شِدَّةِ الحَرِّ والقَيْظِ لحُضُورِ الجُمَعِ والجَمَاعاتِ وشُهودِ الجَنَائزِ ونحوِها لَا تريدُ بذلكَ إلَّا إجابةَ النِّداءِ: هلْ تَظنُّ أنَّ هذَا يَضيعُ عندَ اللهِ ربِّ العَالَمين؟ لَا واللهِ، بل نُمُوٌّ وزِيادةٌ فِي الأجرِ والثَّوابِ مِنه - سبحانه - ﴿ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ ﴾ [محمد: 35].

اللَّهمَ أَظِلَّنَا تَحتَ ظِلِّ عَرشِك يومَ لَا ظِلَّ إلَّا ظِلُّك، اللَّهم هَوِّنْ علينا الحِسَابَ، وأَجِرْنَا مِن خِزِي الدُّنيا وعذابِ الآخرةِ، اللَّهم أَجِرْنَا مِن النَّارِ، اللَّهمَ أَجِرْنَا مِن النَّارِ، أقولُ قولي هذا وأستغفِرُ اللهَ العظيمَ الجَليلَ لي ولكم ولسَائرِ المسلمينَ مِن كلِّ ذَنبٍ فاستغفِرُوه وتُوبوا إلِيهِ إنَّه كانَ لِلأَوَّابَينَ غَفورًا.




ما نَرَاه مِن نَعيمِ الدُّنيا في زَمَانِنَا كاعتِدَالِ الأجواءِ، وهُطُولِ الأمطارِ، ونَسِيمِ الصَّباحِ؛ فهو مُذَكِّرٌ بِنَعِيمِ الجَنَّةِ، أو في مَكَانِنَا كالبِلَادِ المُخضَرَّةِ أَرْضُها، الجَارِيةِ أنهارُها، اليَانِعَةِ ثِمَارُها، البَارِدِ صَيفُها، فهي مُذَكِّرةٌ بخُضْرَةِ الجَنَّةِ وأَنهارِها وثِمَارِها وطَيِّبِ مَا فيها، أو في أحوالٍ كأحوالِ الشَّخصِ حِينَ يَسعَدُ بِنِعَمٍ تَتَجَدَّدُ له، وعَافِيَةٍ تُحِيطُ به، فهو مُذَكِّرٌ بأهلِ الجَنَّةِ؛ لأَنَّهم يَنْعَمُونَ ولَا يَبْأَسُونَ، ويَفْرَحُونَ ولَا يَحْزَنُونَ، ولَا يَمْرَضُونَ ولَا يَمُوتُونَ.

وهكذا يَجِبُ على المؤمِنِ أنْ يَرْبِطَ المُواقِفَ والأَحوالَ التي تَمُرُّ بهِ بِنَعِيمِ الآخرةِ؛ لِيكُونَ تَعَلُّقُه بها لَا بهذهِ الدُّنيا الفَانِيةِ.

ومِن التَّنبيهاتِ - عِبادَ اللهِ -: أنْ يَرْفُقَ الإنسانُ بِمَنْ تحتَ رِعَايتِه مِن العُمَّالِ والخَدَمِ، وأنْ يُحسِنَ إليهم، ويُخَفِّفَ عنهم، وأنْ يُعطِيَهم حَقَّهم، وألَّا يَأمُرَهم بالعَملِ وَقَتَ رَاحتِهم، فواجبٌ علَى مَن لَدِيْهِ عَمَالَةٌ تَخُصُّهُ أو يُدِيرُهَا فِي شَرِكَةٍ أو مُؤَسَّسَةٍ أوْ مَزْرَعَةٍ أنْ يُراعيَ ذلكَ، وأنْ يَتَّقِي اللهَ - تعالى - فِي هؤلاءِ الضُّعفاءِ الذِين اضطرتهمُ الحَاجَةُ إلَى العَمَلِ في كلِّ وَقَتٍ، وأنْ يُخَفِّفَ عنهمْ فِي شِدَّةِ الحَرِّ، بِسَقْيهمْ، وتَظْلِيلِ أماكنِ عملِهمْ، وتَقليلِ ساعاتِ تعرُّضِهمْ للشَّمسِ التِي قدْ تُهلِكَ الواحدَ منهمْ.

وممَّا يُوصَى بهِ فِي هذهِ الأيَّامِ تَوقِّي الشَّمسِ في ظِلِّ الارتفاعِ الكَبيرِ لِدَرجاتِ الحرَارَةِ، فإنَّ الأَطِبَّاءَ يُحَذِّرُونَ مِنَ التَّعرُّضِ لأَشِعَّتِهَا فَتَرَاتٍ طَويلَةٍ ممَّا يؤدِّي إلَى مخاطرَ صِحِّيَّةٍ كبيرةٍ، لَا سِيَّما أصحابُ الأمراضِ المُزْمِنَةِ كالسُّكَّريِّ، والضَّغطِ، والقَلْبِ ونحوِهمْ.

ومعَ هذا فحَرَارَةُ الشَّمسِ فيها نِعَمٌ كثيرةٌ، فَكَمْ تَقتُلُ مِن جَرَاثِيمَ وميكروباتٍ وأمراضٍ؟! وَكَمْ تُهلِكُ مِن أَوْبِئَةٍ؟! وهناك نِعَمٌ وحِكَمٌ كثيرةٌ لَا نَعرِفُها إلى اليومِ، ولَعَلَّ اللهَ يَصْرِفُ عَنَّا بها مِن الشُّرُورِ والأمراضِ والآلَامِ الشَّيءَ الكثيرَ.

وكذلك يُوصَى بالاقتصادِ فِي استِخدَامِ الكهرباءِ حتَّى لَا تَكثُرَ أعطالُهَا، وكذَا الاقتصادِ في الماءِ، ولوْ كانَ أحدُنَا علَى شَاطئِ نَهْرٍ جَارٍ.

كما نُذكِّرُ في هذهِ الأيَّامِ الذينَ يَسْهَرونَ اللَّيلَ لِقِصَرِهِ في الصِّيفِ أنْ يَغْتَنِمُوا آخرَه، فإنَّه وَقْتٌ شَرِيفٌ مُبارَكٌ، فالثُّلُثُ الأخيرُ مِن اللَّيلِ وَقْتُ نُزُولِ الرَّحَمَاتِ، واستِجَابَةِ الدَّعَواتِ، فينبغي أنْ يَتَذَكَّرَ السَّاهِرُ في اللَّيلِ ويَتَنَبَّهَ إلى فَضِيلَةِ هذا الوقتِ المُبَارَكِ، وألَّا يَحرِمَ نَفْسَهُ مِن بَرَكَتِهِ.

اللَّهمَّ قِنَا بِرَحمَتِكَ عَذابَ الجَحِيمِ، واجْعَلْ مَنَازِلَنَا وَوَالِدِينَا فِي جَنَّاتِكَ جَنَّاتِ النَّعِيمِ.
خطبة الصيف خطبة الصيف



الموضوع الأصلي: خطبة عن حر الصيف . || الكاتب: رهف المشاعر || المصدر: همسة حب

همسة حب

العاب ، صور، شعر ، خواطر، برامج ، سيارات ، هاكات ، همسة حب





o'fm uk pv hgwdt > hgsdt o'fm



 
التعديل الأخير تم بواسطة رهف المشاعر ; 07-25-2017 الساعة 01:55 PM

رد مع اقتباس
قديم 07-25-2017   #2
عـــاشق♥وطـــن
مسستشار


الصورة الرمزية عـــاشق♥وطـــن
عـــاشق♥وطـــن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6305
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 أخر زيارة : منذ 2 يوم (10:50 PM)
 المشاركات : 13,392 [ + ]
 التقييم :  173
لوني المفضل : Cadetblue
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 29
Likes (تلقى): 13
Dislikes (أرسل): 2
Dislikes (تلقى): 0
افتراضي رد: خطبة عن حر الصيف .



يسلمو اديك


 
 توقيع : عـــاشق♥وطـــن

i don't care if you're
black, white, short,TALL, skinny, rich or poor
if you respect me i'll respect you

يا خوفي ابقى احبك بالأيآأم الجاية
واتهرب من نسيآأآنك
essA


رد مع اقتباس
قديم 07-26-2017   #3
رهف المشاعر
مراقبة عامـــــــــة


الصورة الرمزية رهف المشاعر
رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 762
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : منذ 3 يوم (07:12 AM)
 المشاركات : 99,729 [ + ]
 التقييم :  190
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 SMS ~
سبحان الله وبحمده

سبحان الله العظيم


لا إله إلا أنت

سبحانك

إنّي كنتُ من الظالمين
لوني المفضل : Blue
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 18
Likes (تلقى): 148
Dislikes (أرسل): 9
Dislikes (تلقى): 61
افتراضي رد: خطبة عن حر الصيف .



الله يسلمك يا عيسى

أجمل تحياتي لإلك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد




(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2 :
رهف المشاعر, عـــاشق♥وطـــن
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...

أقسام المنتدى

المنتديات الــعـــامــة | المنتديات الإسلامية | منتديات الأخبار والرياضة | المنتديات الأدبية | منتديات الأسرة والمجتمع | منتديات التربية والتعليم | المنتديات التقنية | منتديات التسلية والترفيه | الشكاوي والإقتراحات | الأقسام الخاصة بالإداريين والمشرفين | منتديات الفنون والفنون التشكيلية | القسم الإسلامي العام | القرآن الكريم والسنة النبوية | الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات | منتدى المناقشة والحوار الهادف | المنتدى العام | الخط الأحمر | السياحه والسفر | سوريا اليوم | منتدى الاخبار | الرياضه العربيه والعالميه | أخبار الصحافة العربية | الشعر وابيات القصيد | المنقولات الأدبيه | النثر والخواطر وعذب المشاعر | القصص والروايات | جدائل المطر | مدونات الأعضاء | منتدى الطفل والاسرة والمجتمع | منتدى الأزياء | منتدى الجمال | منتدى الديكور والاثاث المنزلي | مطبخ همسة | الطب والصحه | العلاج الطبيعي | قسم المشغولات اليدويه | منتدى اللغه العربيه | منتدى المواد العلميه | منتدى اللغات | قسم الكمبيوتر والإنترنت | قسم البرامج والبرامج المشروحه | قسم الجوال والإتـصـالات | العاب البي سي والفلاش والمحاكيات | الجرافيكس والتصاميم | قسم الصور الغريبه والطريفه | قسم الفن التشكيلي والرسم | العاب وتسالي همسة حب | قسم الفيديو | الغاز وطرائف | الشكاوي والاقتراحات | المواضيع المكررة | مجلس الإداريين والمشرفين | منتدى الترحيب والأصدقاء | الحج والعمرة | شؤون آدم | منتدى الإعلانات التجارية | قسم العقارات والاراضي | قسم المقاولات العامة والإستشارات الهندسية والبناء | قسم االإعلانات العامة | كرسي الإعتراف | سري للغاية | تطوير الذات | همس العروض | سيرة حــــــياة | التصويرالفوتوغرافي |


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO Trans by
HêĽм √ 3.0 BY: ! ωαнαм ! © 2010
This Forum used Arshfny Mod by islam servant