صفحة جديدة 1

http://www14.0zz0.com/2015/12/31/18/275951446.jpg"

هام للأعضاء الجدد

لايمكنكم المشاركة حتى يتم تفعيل عضويتكم وموافقة الإدارة

وقد يستغرق الأمر مدة أقصاها 24 ساعة. لذلك نرجو الإنتظار

للتسجيل اضغط هـنـا

أسرة منتديات همسة حب تتمنى لكم عاماً سعيداً وكل سنة وانتم بأمن وسلام كلمة الإدارة

آخر 10 مشاركات
برنامج حماية الخصوصية وتنظيف الكمبيوتر Privacy Eraser Free 4.25.0.2340 (الكاتـب : progs prof - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 04:06 AM - التاريخ: 06-26-2017)           »          برنامج اصلاح اعطال الكمبيوتر System Mechanic Free 16.5.3.1 (الكاتـب : progs prof - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 03:30 AM - التاريخ: 06-26-2017)           »          اصعب لحظات حياتى....واجمل ليله فى عمرى (الكاتـب : عبادى - مشاركات : 734 - المشاهدات : 46133 - الوقت: 10:47 PM - التاريخ: 06-25-2017)           »          على رأي المثل (الكاتـب : winston - آخر مشاركة : رهف المشاعر - مشاركات : 1278 - المشاهدات : 9881 - الوقت: 08:01 PM - التاريخ: 06-25-2017)           »          ضيافة العيد . (الكاتـب : رهف المشاعر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 07:53 PM - التاريخ: 06-25-2017)           »          وجبة أول يوم في العيد . (الكاتـب : رهف المشاعر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 07:50 PM - التاريخ: 06-25-2017)           »          ما الهرمونات التي يفرزها الجسم عند الوقوع في الحب ؟ (الكاتـب : رهف المشاعر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 07:43 PM - التاريخ: 06-25-2017)           »          تألقي بمكياجك في العيد على طريقة النجمات . (الكاتـب : رهف المشاعر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 4 - الوقت: 07:34 PM - التاريخ: 06-25-2017)           »          مكياج للبشرة السمراء رااائع (الكاتـب : رهف المشاعر - مشاركات : 2 - المشاهدات : 11 - الوقت: 07:27 PM - التاريخ: 06-25-2017)           »          تعالي نتألق أنا وأنتِ بهذا المكياج . (الكاتـب : رهف المشاعر - مشاركات : 2 - المشاهدات : 13 - الوقت: 07:26 PM - التاريخ: 06-25-2017)


الإهداءات


العودة   منتديات همسة حب > المنتديات الــعـــامــة > تطوير الذات


علم التحكم النفسي

تطوير الذات


Like Tree27Likes

إضافة رد
قديم 11-29-2014   #11
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



إخوتي و أخواتي الإعزاء

أليكم أفكار الفصل الرابع

الشخص الذي يعاني من مركب النقص يحكم علي نفسه ليس بمقياس شخصي و إنما يقارن نفسه دائماً بالآخرين. و عندمايفعل ذلك فطبعاً من المحتم أن يشعر بالنقص و الدونية و الإنحطاط. و يتصرف بشكل إستعلائي حتي يثبت تفوقه علي كل الناس وهو ما يوقعه في أزمة و يتسبب له في الإحباط و يزيد غمه كلما زادت محاولاته اثبات تفوقه و أحياناً ما ينتهي إلي مرض نفسي لم يكن فيه

في ضوء هذه النقطة :

النهي عن الحسد و البغضاء

الحاسد ينظر لنعم غيره التي فضله الله بها و يتمني زوالها لما يشعر به من النقص و ينسي ما عنده من نعم و ما فضله الله به عن غيره و هو الأمر الذى حذر منه الرسول صلى الله وعليه وسلم فى قوله :" دَبَّ بينكم داء الأمم قبلكم ، الحسد والبغضاء ، هى الحالقة ، لا أقول الحالقة التى تحلق الشعر وإنما الحالقة التى تحلق الدين " أخرجه الترمذى

أنت في الواقع كشخصية متفردة لست في منافسة مع أحد لأنه ببساطة ليس هناك أحد علي وجه الأرض يشبهك أو يندرج معك تحت نفس التصنيف

في ضوء هذه النقطة :

تفاوت الأدوار مع تكافؤ الأرزاق

قال تعالي : ( وَاللهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ) النحل
أي قد تكون مفضلا في أحد جوانب الرزق و لكن أخيك مفضلا عنك في جانب آخر
حتي نحتاج الي بعضنا البعض و نتكامل و نتعاون و نتحاب

‏ ويقول تعالي ( ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا) الزخرف
سخريا : أي مسخر لخدمة بعضهم لبعض لأننا نحتاج بعضنا البعض



و عندما تدرك هذا فسوف توقف عن منافسة الآخرين في مجال تفوقهم ولا تقيس نفسك بمقياس الآخرين و تتأصل فيك الثفة في النفس عندما تجد في نفسك جوانب التميز والتفرد و التفوق التي أعطاك إياها الله من صفاته الحسنى في شكل بشري ستشعربشخصيتك و إتصالها و تأثيرها في كل البشر و كل الإشياء بشكل أيجابي.

في ضوء هذه النقطة :

الرضا و شكر النعم

الرضا و استشعارنعم الله عليك و شكرها لأن من لا يفعل ذلك ينسي النعم و ينشغل بما ينقصه ولما عند الغير لا لما عنده .. ولذا حذرنا الرسول صلى الله وعليه وسلم من هذا فى قوله :
" انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فهو أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم " أخرجه البخارى ومسلم

و لهذا تجد شكر نعم الله و الإستعاذة من المصائب و الإبتلاء متكررة في أذكار الصباح و المساء كنوع من الممارسة اليومية التي تساعدنا علي الإسترخاء و السلام الداخلي يومياً.


مهما كنت و مهما كانت درجة الفشل التي تتصور أنك وصلت إليها , فأنت تمتلك بداخلك القوة و القدرة علي القيام بأشياء لم تكن لتحلم بأنك تقدر عليها.

في ضوء هذه النقطة :

الأمل في إمكانية التغيير و عدم القنوط

يقول الله تعالي (وَلَا تَهِنُوا وَلاَ تَحزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعلَونَ إِن كُنتُم مُّؤمِنِينَ) آل عمران

قوله تعالى : ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون اعلموا أن الله يحيي الأرض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون) الحديد


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014   #12
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



الفصل الخامس


قوة التفكير المنطقي

يصيب العديد من الناس خيبة الأمل عندما أنصحهم بإستخدام تفكيرهم المنطقي لتغيير أفكارهم و عاداتهم السلبية و بعضهم يعتقد أن هذه نصيحة ساذجة و غير علمية. و لكن هذه الطريقة لها ميزة واحدة و هي أنها تنجح. لقد تعودنا علي تقبل الفكرةالخاطئة التي تقول بأنه لا يمكن للتفكير الواعي المنطقي السيطرة علي العقل الباطن و ما يجري فيه. و أنه لكي نقوم بتغيير معتقداتنا و مشاعرنا و أنماط سلوكنا فمن الضروري أن نقوم بالتنقيب و البحث عميقاً داخل العقل الباطن و هو ما يتبعه أنصار مدرسة التحليل النفسي


و الحقيقة أن العقل الباطن ليس هو الذي يتحكم فينا و هو يعمل كآلة و ليس له إرادة في حد ذاته ( تماما كالكمبيوتر) و هو يستجيب فقط بما يواكب ما تعتقد فيه من أفكار و آراء و ما تمده به من تفسيرات لما يحدث حولك الآن للوصول إلي الهدف الماثل في عقلك الواعي الذي حددته أنت. فالعقل الواعي إذن هو مقبض التحكم لهذه الآلة و ليس العكس.


لقد نجح أحد الأطباء النفسيين في أن يعالج أعداداً كبيرة من المرضي النفسيين بإستخدام التفكير الواعي و أن يتفوق علي المعالجين بطريقة التحليل النفسي. و كان يعتمد في علاجه علي ما أسماه التحكم الإرادي في الأفكار . و هو يقول أننا لسنا بحاجة لإسترجاع عقد الماضي أو محو أو علاج ذكريات الماضي. و إنما علي الإنسان أن يبدأ من الحاضر و أن يستجمع شيئاً من النضج و يسيطر علي طرق تفكيره حتي ينمي عادات جديدة و طرق جديدة لمعالجة المشاكل القديمة حتي يصبح المستقبل أفضل من الماضي


دع الكلاب النائمة ترقد في سلام

أما الذكريات المخزونة و التجارب الفاشلة السابقة فليس من الضروري أن تنقب عنها و تستخرجها من مرقدها كما في التحليل النفسيي حتي تغير من شخصيتك. و أنما أتركها ترقد فهي فلن تؤذيك طالما كانت أفكارنا الواعية و انتباهنا مركز على الهدف الإيجابي الواجب تحقيقه.

لقد كانت زلاتنا، و أخطاءنا، و تجاربنا الفاشلة و حتى مواقف الإذلال و المهانة التي تعرضنا لها خطوات ضرورية في عملية التعلم (راجع الفصل الثاني) . و مع ذلك، فتجارب الفشل هذه لم تكن إلا وسيلة لتحقيق غاية – و ليست غاية بذاتها. بعد أن حققت الهدف منها، يجب أن يتم نسيانها
. إذا تعلقنا بالخطأ عن وعي، أو شعرنا بالذنب تجاهه، يصبح الخطأ نفسه هو "الهدف" و يتم الاحتفاظ بهذا المبدأ في المخيلة و الذاكرة. و من ثم يؤثر علي تصرفاتنا في الحاضر. و أنت بهذا كأنك أقنعت نفسك أنك طالما أخطأت في الماضي فإن الحاضر سيكون إمتداداً للماضي و هو إعتقاد في منتهي السذاجة





إنس الماضي و انطلق

عندما تستيقظ كل صباح طهر ذهنك مما حدث بالأمس و لا تفكر إلا في فكرة واحدة أنك إنسان جديد و أن هذا اليوم لا علاقة له بالماضي
و بتجاهلك لأخطاء الماضي يصبح من السهل أن تقنع نفسك أنك لن تفشل اليوم. ردد دائماً هذه العبارة : " اليوم لا يشبه الأمس و المستقبل لا يشبه الماضي"




يمكن تغيير الأفكار، ليس عن طريق "الإرادة"، و لكن عن طريق أفكار أخرى
جاءني أحد المرضي و كان يشكو من الخوف و التوتر الشديد عند مقابلة رئيسه في العمل و قد عالجته في جلسة واحدة. سألته إن كان يقبل أن يركع علي قدميه ويديه أمام هذا الرجل فأجاب بسرعة انه لن يفعل ذلك. فقلت له إذن توقف عن أن تركع و تسجد له داخل عقلك. ثم سألته إن كان من الممكن أن تدخل عليه في مكتبه و أن تمد يدك له كالشحاذ ليعطيك صدقة. فأجاب بالنفي القاطع. فقلت له : " ألا تري أنك تفعل الشيئ نفسه عندما تدخل عليه مرتبكاً و كأنك تمد يدك طالباً رضاه و اهتمامه بك.


لكي نساعد الشخص علي أن "يرى" و يدرك بوضوح أن بعض مفاهيمه السلبية غير مناسبة له يجب أن تقنعه أنها تتعارض بشكل واضح مع اعتقاد راسخ آخر (إيجابي ) يؤمن به بقوة
. و هناك وسيلتي دفع في منتهي القوه لتغيير المعتقدات و المفاهيم السلبية. و هما أعتقادين إيجابيين موجودين بداخل كل شخص منا :


(1) إعتقادك أنك قادر على القيام بدورك علي أكمل وجه، و رغبتك في إثبات قدرتك علي الأداء و العطاء كشخص حر مستقل.

(2) إعتقادك بأن "شيئاً" ما بداخلك عزيزاً لا يجب أن تسمح أن يتعرض للإهانة أو الإذلال.


كان لي صديق – رجل أعمال – لديه تجربة مشابهة. كان فاشلاً و هو في سن الـ40، كان قلقاً باستمرار على "ما ستصير إليه الأمور"، و عن عيوبه الشخصية، و كان قلقاً عما إذا كان في قدرته إتمام كل مشروع يقوم به في عمله. و في مرة حاول أن يحصل علي قرض من البنك ليشتري بعض الآلات عن طريق الإئتمان و هو في حالة خوف وقلق، فما كان من زوجته إلا أن رفضت بشدة و قالت له عن أنها لا تثق أنه سيستطيع أن يسدد ثمنها مطلقاً. في البداية تحطمت آماله.
و لكنه سرعان ما أصبح ساخطاً لكرامته. كيف وصل به الحال الي هذه الدرجة حتي يركله الناس هكذا ؟ وكيف يرضي لنفسه أن يهرب من العالم دائماً في حالة خوف من الفشل؟ هذه التجربة المريرة أيقظت "شيئاً" ما بداخله – "ذاته الخقيقية" – و سرعان ما رأى أن رأي زوجته فيه و رأيه الشخصي عن نفسه، كان يقف حائلاً بينه و بين هذا "الشئ". لم يكن لديه مال، ولا رصيد ائتماني، ولا شيء، ولا "طريقة" لتحقيق ما أراده. و لكنه وجد طريقة – و في خلال ثلاث سنوات أصبح ناجحاً بما يتعدى كل تخيلاته – و ليس في مشروع واحد فقط، و لكن في ثلاثة مشاريع مختلفة.


إبحث و دقق في في سلوكك السلبي و حاول أن تكتشف ما وراءه من أفكار سلبية عن نفسك، أو العالم، أو الآخرين،

هل "يحدث شيئاً ما دائماً" يتسبب في أن يفلت النجاح عندما يكون قريباً من قبضتك؟
ربما تعتقد سراً بأنك "لا تستحق" النجاح.

هل تشعر بالضيق من المواقف الإجتماعية؟
ربماتشعر بأنك أقل منهم ، أو أن الناس عدوانيين بشكل عام.

هل تشعر بالقلق و الخوف بدون سبب في موقف يعتبر آمناً نسبياً؟
ربما تؤمن أن العالم الذي تعيش فيه عدواني أو خطر،
أو تعتقد أنك "تستحق العقاب".

هل هناك ما تريد فعله، أو طريقة تريد بها التعبير عن نفسك و لكنك تتراجع شاعراً بأنك "لا تستطيع؟"

اسأل نفسك، "لماذا؟"

لاقتلاع الفكره السلبية المسئولة عن مشاعرك و تصرفاتك إبدأ في التشكيك فيها :



اسأل نفسك "لماذا؟" "لماذا أؤمن بأني لا أستطيع؟"

ثم اسأل نفسك – "هل هذا الاعتقاد مبني على حقيقة واقعة – أم على افتراض – أو على استنتاج خاطئ؟"

ثم اسأل نفسك هذه الأسئلة:

هل هناك أي سبب منطقي لمثل هذا الاعتقاد؟

هل يمكن أن أكون مخطئاً في هذا الاعتقاد؟

هل من الممكن أن أقوم بنفس الاستنتاج عن شخص آخر في موقف مشابه؟

لماذا أستمر في أن أتصرف و أشعر كما لو كان هذا الاعتقاد حقيقي إذا لم يكن هناك سبب جيد لتصديقه؟

هل ترى بأنك قد غششت نفسك و قللت من شأنها فقط بسبب اعتقاد سخيف؟

إذا رأيت ذلك، حاول بأن تشعر ببعض السخط لكرامتك، أو حتى الغضب. و هو ما سيحررك من الأفكار الخاطئة.


قوة الرغبة و الإنفعال

التفكير المنطقي، لكي يكون فعالاً في تغيير المعتقدات و التصرفات، يجب أن يرافقه إنفعال قوي و رغبة عميقة. تخيل مع نفسك ما تريد أن تكون و تمتلك، و افترض للحظة أن هذه الأشياء قد تكون ممكنة. ثم إستشعر في قلبك رغبة عميقة في هذه الأشياء. تحمّس بشأنها. يميل معظمنا إلى التقليل من شأن نفسه و إعطاء طبيعة الصعوبات أكثر من حقها. و هنا تأتي وظيفة التفكير العقلاني الواعي بأن يفحص و يحلل المعلومات ، و يقبل الحقيقية و يرفض غير الحقيقية.



لن تعرف حدود قدراتك حتي تجربها

يتعرض معظمنا للإيحائات السلبية و المحبطات ممن حولنا و حتي من الأصدقاء كل يوم. فإذا كان عقلنا الواعي يعمل و يشغل وظيفته كما يجب فلن يقبل تلك الإحباطات بشكل أعمى. و أذا تلقيت إيحاءاً سلبيا ً من أحدهم فالرد الأمثل في مثل هذه الحالات هو : " ما تقوله ليس بالضرورة صحيحاً"

"لقد فشلت مرة في الماضي، فعلى الأرجح سوف أفشل في المستقبل"، هي فكرة غير منطقية ولا عقلانية. و أن تستنتج مقدما ً "أنا لا أستطيع" حتي قبل المحاولة – و في غياب أي دليل على العكس، هو تفكير غير عقلاني.

سئل مرة أحد الأشخاص إن كان يعرف كيف يعزف البيانو فأجاب " لست متأكداً ... فأنا لم أجرب من قبل"






أَبقِ عينيك على الكرة


إنها وظيفة عقلك الواعي أن ينتبه انتباهاً شديداً للمهمة الحالية، ومايدور حولك حتي يتم جمع المعلومات الواردة عن طريق الحواس و تغذية العقل الباطن و آلية النجاح التلقائية أولاً بأول للسماح لها بالتعامل مع البيئة بصورة تلقائية.

ومع ذلك ليست وظيفةعقلك الواعي أن ينجز أو "يقوم" بهذه المهمة. لا يمكننا عصر التفكير الإبداعي من الآلية الإبداعية عن طريق القيام بمجهود واعي.

و بسبب أننا نحاول و لا نستطيع، نصبح قلقين، و محبطين.
باختصار، يختار التفكير العقلاني الواعي الهدف، و يجمع المعلومات، و يستنتج، و يقيم، و يقدر و يبدأ بتحريك عجلة العمل. و لكنه – مع ذلك – غير مسئول عن النتائج. يجب أن نتعلم أن نقوم بعملنا، و نتصرف على أساس أفضل الافتراضات الممكنة، و أن نترك النتائج لتعتني بنفسها.

و فقط عندما نتحلي بالثقة و نتحرك فوراً نحصل على المعجزات و العجائب.


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014   #13
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



اخوتي و اخواتي الاعزاء

هيا نناقش بعض أفكار الفصل الخامس من وجهة النظر الدينية :


ا) لقد كانت زلاتنا، و أخطاءنا، و تجاربنا الفاشلة و حتى مواقف الإذلال و المهانة التي تعرضنا لها خطوات ضرورية في عملية التعلم .والتفكير المنطقي، لكي يكون فعالاً في تغيير المعتقدات و التصرفات، يجب أن يرافقه إنفعال قوي و رغبة عميقة.
و تكون لحظات الفشل و الألم النفسي و جرح الكرامة ضرورية لكي تولد في نفوسنا شرارة الرغبة الشديدة في التغيير و تدفعنا علي العمل
و من ثم يولد النجاح من قلب الفشل.

ب) فقط عندما نتحلي بالثقة و نتحرك فوراً نحصل على المعجزات و العجائب.



في ضوء هذه النقطة :

فكرة الإبتلاء و الصبر و اليقين و الثبات


كما يقول الله تعالى: ( إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً. إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) الشرح


فمن الفشل يولد النجاح ، ولكن ذلك لا يتم إلا بالعمل والصبر والإجتهاد كما في الآية التي تليها (فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ. وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ )


و في قوله تعالى : " الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف " .

و قوله تعالى ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)


و الصبر علي الإبتلاء ليس مرادفاً للمعاناة في سبيل الله كما يتصور البعض

فالمعاناه هي محاولة تغييرما لا نستطيع تغييره ( قدر الله) بالشكوى و الأنين

و أنما هو رفض المعاناه مع أنتظار الفرج واليقين بقرب النعمة مع السعي و الأخذ بالأسباب


في غزوة حنين عندما قارب المسلمون على الهزيمة بعد أن غرّتهم كثرتهم, لم يستسلم النبيللإحباط و أصرعلي الهدف و ثبت أمام أعداء الله قائلاً : ( أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب) فثبت المسلمون و من ثم كان تثبيت الله لهم , وحوّلوا الهزيمة إلى نصر والفشل إلى نجاح، ويذكر القرآن الكريم هذه القصة في سورة التوبة (‏‏لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاً وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين * ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وأنزل جنوداً لم تروها وعذب الذين كفروا وذلك جزاء الكافرين)


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014   #14
رهف المشاعر
مراقبة عامـــــــــة


الصورة الرمزية رهف المشاعر
رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 762
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : منذ 8 ساعات (08:02 PM)
 المشاركات : 96,993 [ + ]
 التقييم :  167
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 SMS ~
سبحان الله وبحمده

سبحان الله العظيم


لا إله إلا أنت

سبحانك

إنّي كنتُ من الظالمين
لوني المفضل : Blue
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 16
Likes (تلقى): 145
Dislikes (أرسل): 9
Dislikes (تلقى): 61
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



دروس مهمة

متابعة معك

يعطيكِ العافية

لروحك الورد


 
 توقيع : رهف المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014   #15
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



نورت ـي الموضوع بطلتك الجميله
آشكرك على المتابعة


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
قديم 11-30-2014   #16
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



الفصل السادس


استرخ و دع ألية النجاح تعمل من أجلك




الإنتصار عن طريق الإستسلام


الناس الذين حاولوا و فشلوا في التخلص من القلق و الشعور بالنقص و الذنب عن طريق الجهد الواعي وجدوا أن النجاح يتحقق أخيراً عندما تخلوا عن الصراع من أجله بشكل واعي و توقفوا عن محاولة حل مشاكلهم بالتفكير فيها بشكل واعي.
فبشهادة العديد من الناس يتحقق النجاح عن طريق الإستسلام و الخضوع لا المحاولة النشطة , عن طريق الإسترخاء لا القصد و الإرادة.
تخل عن همك المفرط و شعورك بأنك مسئول عن مصيرك , أرخ قبضتك علي مقاليد أمورك و أسلمها للقوى الأعلي, ولا تهتم بما سيؤول اليه حالك و مصيرك.

سر التفكير الإبداعي و العمل الإبداعي

قد يكون هذا الكلام غريباً للبعض, و لكن إليكم الدليل. هل فكرت في كيفية عمل الكتاب و المخترعين و كل الناس الذين يعملون في مجال الإبداع؟ فهم يروون لنا أنهم لا يصلون الي الأفكار الإبداعية إرادياً عندما يفكرون فيها بعقلهم الواعي. . و أنما هي تأتي بشكل تلقائي فجائي بما يشبه ومضة البرق في اللحظة التي يكون فيها العقل الواعي قد تخلي عن التفكير في المسألة و أنشغل في أمر آخر.
تشير كل الدلائل الي إستنتاج أنك إن أردت تلقي الإلهام و الوحي يجب أولاً أن تكون جدياً مهتماً بحل المسألة و تريد فعلاً الوصول إلي نتيجة. و تفعل ما بوسعك من تفكير و جمع المعلومات و الإحاطة بما لديك من تفاصيل و تقوم بوزن كل الإحتمالات الممكنة. ووراء كل ذلك ينبغي أن يكون هناك رغبة مشتعلة لحل المسألة. و لكن بعد تحديد كل أبعاد المسألة و تخيل الوضع الأمثل للنتيجة المرغوبة فبعد هذا يكون صراع التفكير و القلق و العصبية ليس في صالحك بل يبدو أنه يعرقل التوصل الي النتيجة.
و آلية النجاح بداخلك تعمل بالشكل نفسه عند التفكير وأيضاً عند التنفيذ العملي. فمهما كانت المهارة التي أنت بصددها سواء في الرياضة أو عزف البيانو أو حتي المبيعات فلا يمكنك أن تعي تفاصيل العمل بشكل جزئي أثناء الأداء.. و إنما كل ما يمكنك فعله هو أن تهدأ و تسترخي ثم تترك المهمة لكي تؤدي نفسها من خلالك بشكل إنسيابي.



لا تحشر و تعرقل ماكينة النجاح بداخلك

التفكير الواعي يعرقل و يعطل آلية الإبداع التلقائي. و إن كنت من الناس الذين يعانون من الحساسية المفرطة بالذات و الحرج في المواقف إجتماعية
فذلك يرجع الي كونك مهتم بشكل زائد و مفرط القلق و الخوف من أن تقول أو تفعل شئ غير مقبول. فأنت شديد الوعي و تختار بعناية كل شئ تقوله و كل حركة و تصرف و تفكر في النتيجة. و هو ما نطلق عليه الأنسان "الخجول" . و مثل هؤلاء الناس إن توقفوا عن المحاولة و القلق و تصرفوا بشكل عفوي بلا تفكير في نتائج تصرفاتهم فسوف يتعاملون في المواقف الإجتماعية بشكل إبداعي تلقائي عفوي وتنطلق ألسنتهم بالتعبير عن حقيقة أنفسهم.


القواعد الخمسة لتحرير طاقة الأبداع لديك


1. يكون القلق قبل أن تراهن علي شئ و ليس بعده
لقد إكتشفت ان كثير من التوتر و القلق يكون بسبب محاولة الهروب ذهنياً لتفادي شئ قد اتخذت قرار الخوض فيه فعلياً. فالصواب إذاً أن يكون القلق و الجهد الواعي قبل إتخاذ القرار أما بعد إتخاذ القرارو الشروع في التنفيذ فعليك أن تصرف تفكيرك الواعي و لا تأبه بالنتائج أثناء الأداء..

2. تعود علي أن تتعامل مع اللحظة الراهنة
مارس عادة ألا تعطي إهتماماً بما يأتي به الغد و ذلك بأن تصب كل تركيزك علي اللحظة الراهنة. لا تحاول أن تعيش في الغد أو في الماضي. قم بكل ما تريد من تخطيط للمستقبل و التحضير له و لكن لا تشغل بالك بأدائك غداً أو حتي بعد خمس دقائق من الآن. فسوف تستجيب ألية النجاح بداخلك و تتعامل بنجاح مع متطلبات اللحظة الحالية إن أنت ركزت إنتباهك في ما يحدث "الآن" و سوف تقوم هي بالشئ نفسه في الغد. فهي لا تتفاعل بنجاح مع ما "يمكن أن يحدث" و إنما مع "ما يحدث الآن"
عش حياتك علي أساس "وحدات زمنية تتكون من يوم واحد"
لا تدع مجال رؤيتك يتعدي نطاق ال 24 ساعة. و حاول أن تعيشها علي ما يجب و بأقصي ما تستطيع.

توقف.. أنظر ... إسمع !
مارس عادة أن تنتبه بشكل أكبر لما يحدث حولك في اللحظة الراهنة.
كن أكثر إدراكا للمناظر و الأصوات و الروائح التي تحيط بك "الآن" و قد لا تكون واعياً بها. عود نفسك علي أن تصغي و تنظر عمداً.. تحسس الأشياء من حولك. هذا ما تعنيه "تذوق اللحظة". و سوف تجرب إحساساً من السلام و الراحة و تتحرر من القلق و الذي لا يسببه إلا المحاولات الغبية أن ننجز شيئاً هو في الواقع لا يمكن إنجازه "الآن"

3. قم بشئ واحد فقط في أي لحظة

سبب آخر للخبطة في حياتك و ما ينتج عنه من عصبية و توتر و ضغوط هو هذه العادة الغبية الغريبة أن نحاول إنجاز أكثر من شئ في وقت واحد. فالتوتر سببه أننا نحاول القيام بالمستحيل. فنحن فعلياً لا يمكن أن نقوم إلا بعمل واحد فقط في أي لحظة. و إدراكك لهذه الحقيقة البسيطة الواضحة هو ما سوف يساعدك علي ألا تحاول "بذهنك" "إنجاز" تلال العمل التي أمامك و أنما تركز جهدك في المهمة التي بين يديك الآن.




تعلم من الساعة الزجاجية

في الساعة الزجاجية حبة واحدة من الرمال تمر في كل ثانية. كذلك لا تتعامل آلية الإبداع إلا مع عمل واحد فقط في كل لحظة تماما كما لا يمكن للحاسب الآلي أن يعطي إجابة دقيقة إذا قمت بإدخال ثلاثة مسائل حسابية في نفس الوقت.

4. "نام علي الموضوع"

إذا كنت تصارع فكرك مع موضوع معين بدون أي نتائج واضحة جرب هذه الطريقة. إصرف التفكير فيها كلية و أجل أي قرار في الموضوع و أذهب للنوم و انس الموضوع. تذكر أن آلية الإبداع تعمل بشكل أفضل عندما لا يكون هناك تدخل زائد من عقلك الواعي.. و في الصباح تجد كل الأفكار التي تحتاجها قد تبلورت في ذهنك. و كثير من العاملين بحقل الإبداع و الكتاب و المخترعون و العلماء يتبعون نفس الطريقة و من بينهم أديسون


5. تعلم الإسترخاء أثناء العمل

قم بتطبيق أساليب الإسترخاء بين فترات العمل و التي تعلمتها من الفصل الرابع. و تكوين هذه العادة أثناء العمل هي التي ستساعدك علي التخلص من مشاعر الضغط و التوتر التي تعوقك عن الأداء الإبداعي الجيد.


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
قديم 11-30-2014   #17
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



اخوتي و أخواتي الأعزاء

هيا نلقي نظرة على أفكار الفصل السادس

في ضوء بعض الأفكار الدينية


يتحقق النجاح عن طريق الإستسلام و الخضوع والإسترخاء , لا عن طريق القصد والإرادة و المحاولة الواعية.

تخل عن همك المفرط و شعورك بأنك مسئول عن مصيرك , أرخ قبضتك علي مقاليد أمورك و أسلمها للقوى الأعلي, ولا تهتم بما سيؤول اليه حالك و مصيرك.


في ضوء هذه النقطة :


قوله سبحانه على لسان شعيب:

( إن أُريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله، عليه توكلت وإليه أُنيب ) (هود


قوله تعالي علي لسان هود :

(إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ

مَا مِنْ دَابَّةٍإلا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)

(هود


وقوله تعالى:

( ولله غيب السموات والأرض وإليه يرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه)

(هود




الصواب إذاً أن يكون القلق و الجهد الواعي قبل إتخاذ القرار أما بعد إتخاذ القرارو الشروع في التنفيذ فعليك أن تصرف تفكيرك الواعي و لا تأبه بالنتائج أثناء الأداء..


في ضوء هذه النقطة :


قوله سبحانه :

( فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر،

فإذا عزمت فتوكل على الله، إن الله يحب المتوكلين )(آل عمران


و قوله تعالي:

( قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا، وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) (التوبة



إن أردت تلقي الإلهام و الوحي يجب أولاً أن تفعل ما بوسعك من


تفكير و جمع المعلومات و الإحاطة بما لديك من تفاصيل و لكن عند التنفيذ


فلا يمكنك أن تشغل ذهنك الواعي بالتفاصيل أثناء الأداء..


و إنما كل ما يمكنك فعله هو أن تهدأ و تسترخي وتستحضر إنتباه الحواس


ثم تترك المهمة لكي تؤدي نفسها من خلالك بشكل إنسيابي.


فسوف تستجيب ألية النجاح بداخلك و تتعامل بنجاح مع متطلبات اللحظة


الحالية إن أنت ركزت إنتباهك في ما يحدث "الآن"


في ضوء هذه النقطة :


يقول ابن القيم في حقيقة التوكل:


" ظن من ظن أن التوكل لا يصح إلا برفض الأسباب. وهذا حق.


لكن رفضها عن القلب لا عن الجوارح.


فالتوكل لا يتم إلا برفض الأسباب عن القلب، وتعلق الجوارح بها.


فيكون منقطعاً منها متصلاً بها. ..


ومنها اعتماد القلب على الله، واستناده إليه، وسكونه إليه.


بحيث لا يبقى فيه اضطراب من تشويش الأسباب، ولا سكون إليها.


بل يخلع السكون إليها من قلبه. ويلبسه السكون إلى مسبِّبها."


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
قديم 12-01-2014   #18
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



الفصل السابع



يمكنك أن تنمي عادة السعادة


في هذا الفصل أريد أن أناقش السعادة ليس من الناحية الفلسفية و لكن من وجهة النظر الطبية.
يقول د. جون أ. شندلر في تعريفه للسعادة أنها : " حالة ذهنية تنتج عن أن أفكارنا تكون مبهجة معظم الوقت."

من وجهة النظر الطبية, و أيضاً الأخلاقية أنا لا أجد تعريفاً أفضل من هذا. و هو ما سنناقشه في هذا الفصل.





السعادة خير دواء

السعادة هي فطرة متأصلة في الذهن الأنساني و أيضاً في التكوين الجسدي .
قام أحد الأطباء في روسيا باختبار طبي علي بعض الناس أثناء ما كان يطلب منهم التفكير في أفكارمبهجة و أخري حزينة .
و توصل الي أنه في حالة عندما كانوا يفكرون في أفكار مبهجة كانت حواس السمع و البصر و اللمس و التذوق و حتي الذاكرةتعمل بشكل أفضل و بالعكس.

الطب النفسي-الجسدي أيضاً أثبت أن المعدة و الكبد و القلب و جميع أجهزة الجسم تعمل بكفاءة أكبر عندما نكون سعداء.




قام علماء النفس في جامعة هارفارد بدراسة العلاقة بين السعادة والإجرام وخلصوا إلى
أن المثل الهولندي القديم : "الناس السعداء لا يمكن أبداً أن يكونوا أشراراً ،" صحيحا من الناحية العلمية.
ووجد الباحثون أن غالبية المجرمين يأتون من بيوتاً غير سعيدة ، وكان لها تاريخ من العلاقات الإنسانية غير السعيدة.

و في دراسة إستمرت عشر سنوات قامت بها جامعة ييل حول موضوع الإحباط إنتهت إلى أن الكثير من ما نسميه التدهور الأخلاقي
و العدوانية ضد الآخرين ينتج عن مشاعر التعاسة.

يقول د. شندلر أن السبب الأوحد للأمراض النفسية-الجسدية هو التعاسة و العلاج الوحيد لها هو السعادة.

و إذا نظرت الي كلمة "المرض" بالإنجليزية فهي تعني حرفياً " حالة من القلق" ( dis ease)

ويبدو أن في تفكيرنا الشائع حول السعادة تمكنا من أن نضع العربة قبل الحصان.

"تصرف جيداً ، وسوف تكون سعيداً". "سأكون سعيدا ، لوأصبحت ناجحاً و بصحة جيدة."

" إعمل الخير و أظهر المحبة للآخرين ، وسوف تكون سعيداً ".


قد يكون أقرب إلى الحقيقة إذا قلنا :

"كن سعيدا ، وسوف تتصرف بشكل جيد و تصبح أكثر نجاحا وأوفر صحة ، وتشعر و تتصرف بإحسان تجاه الآخرين"

مفاهيم خاطئة عن السعادة

السعادة ليست شيئا يكتسب أو يستحق.

السعادة ليست مسألة أخلاقية تماما كما أن الدورة الدموية ليست مسألة أخلاقية.

كما قال سبينوزا في كتاب الأخلاق : "السعادة ليست مكافأة للفضيلة"

والسعادة هي مجرد" حالة ذهنية تنتج عندما تكون أفكارنا سارة معظم الوقت."

إذا كنت تنتظر حتى "تستحق" التمتع بالأفكار السارة , فمن الأرجح أن تداهمك الأفكار التعيسة.

السعي لتحقيق السعادة ليس من الأنانيةً




الكثير من مرهفي الإحساس يعزفون عن التماس السعادة لأنهم يشعرون أنه سيكون من "الأنانية" أو "الخطيئة".
وفي الحقيقة أن عدم الأنانية (الإيثار) هو في الواقع ما يصنع السعادة ، لأنه يجعل عقولنا موجهة إلى الخارج بعيدا عن أنفسنا
بعيداً عن التأمل في أخطائنا ، و خطايانا، ومتاعبنا (و كلها أفكار تعيسة )

،و هو أيضا ما يتيح لنا أن نعبر عن أنفسنا بشكل خلاق بالتفاني في مساعدة الآخرين وهي واحدة من أكثر الافكار متعة لأي إنسان أن يشعرأن هناك من يحتاج له ، وانه مهم بما فيه الكفاية لمساعدة وإضافة بعض السعادة لإنسان آخر.

أما إذا نحن جعلنا من السعادة قضية أخلاقية وتصورنا أنها شيء يحدث كنوع من المكافأة لأننا رفضنا أن نكون أنانيون لأننا سعداء
، فإننا نكون عرضة أن نشعر بالذنب إذا إلتمسنا السعادة.

(بمعني آخر أكثر بساطة .. ليس من الفضيلة في شيئ إذا قررت ترك السعادة و الإنغماس في التعاسة مع التعساء حتي لا تكون أنانياً كما أنه ليس من الحكمة أن تترك الثروة و تقرر أن تنتمي الى الفقراء حتي تكون عادلاً)

السعادة لا تكمن في المستقبل

يقول باسكال " إننا لانعيش الحياة ، و أنما نحن فقط في حالة تطلع دائم لأن نحيا ،
ونتطلع دائما إلى السعادة ، و بهذا فلا مفر من أننا لا ندركها أبداً".

السعادة هي عادة عقلية ، وموقف ذهني ، وإذا لم نتعلمها و نمارسها في الوقت الحاضر فلن نجربها أبداً .
السعادة لاتتوقف على حل بعض المشاكل الخارجية. فالواقع أنه عندما يتم حل مشكلة غالباً ما تظهرمشكلة أخرى مكانها.
الحياة عبارة عن سلسلة من المشاكل. و إذا كان من المفترض أن تكون سعيداً ، عليك فقط أن تكون سعيداً .. إنتهي !
لا أن تكون سعيداً بسبب كذا أو كذا.




السعادة هي عادة عقلية يمكن تنميتها



السعادة هي حالة داخلية بحتة .

وهى لا تنتج عن شئ خارجي و أنما تنمو من خلال الآراء والأفكار والمواقف التي يبنيها عقل الفرد نفسه و يمكن تطويرها ، بصرف النظر عن البيئة.

لقد تعودنا أن نقابل المضايقات التافهة و إحباطات الحياة اليومية وما شابه بالتجهم والعبوس والاستياء و عدم الرضا والإنفعال و الهياج،
و هو شيئ فقط من قبيل العادة و لاضرورة منطقية له.
و من فرط ما كان لدينا ممارسة طويلة في رد الفعل على هذا النحو فقد أصبحت عادةً فينا.

لا تدع صغائر الأ مور تتحكم فيك

إنك تترك الأحداث الخارجية و الأشخاص الآخرون يملون عليك كيف تشعر و كيف تتصرف.




و هكذا فإنك تتصرف كعبد مطيع لسيده يلبي الطلب فوراً بمجرد توجيه الأمر له :

" إغضب , إفقد أعصابك .. الآن حان الوقت لكي تشعر بالتعاسة."

و لكن عندما تتعلم عادة السعادة , تتحول من العبد المسخر الى السيد المتحكم.

كما قال روبرت ستيفنسون : " عادة السعادة تحررنا من تحكم الظروف الخارجية"

رأيك الشخصي يمكن أن يضيف الى الأحداث تعاسة

وقال حكيم "، ما يزعجنا ليس الأشياء التي تحدث ، ولكن رأيك عن الأشياء التي تحدث."

عندما قررت أن أكون طبيبا ، قيل لي إن هذا لا يمكن ، لأن أهلي لا يملكون المال الكافي
وهي حقيقة أن والدتي لم يكن لديها مال..
و لكن إستحالة أن أصبح طبيباً فكان مجرد رأي.
في وقت لاحق ، قيل لي انني لا يمكن ان ألتحق بدورات الدراسات العليا في ألمانيا
وأنه من المستحيل على جراح تجميل شاب أن يفتح عيادة لنفسه في نيويورك.
و لقد حققت كل هذه الأمور و الذي ساعدني و كنت دائماً ما أذكر نفسي به هو
أن كل هذه (المستحيلات) كانت مجرد آراء ، وليست حقائق.
أنا لم أحقق أهدافي فقط ، و إنما كنت سعيدا طوال الوقت
حتى في لحظة إضطررت فيها لبيع معطفي لشراء الكتب الطبية ،
وعندما كنت أستغني عن وجبة غداء لأوفر ثمن شراء أدوات طبية.
ووقعت في حب فتاة جميلة يوماً. و لكنها تزوجت من شخص آخر.
كان هذا حقيقة ما حدث.
ولكن ظللت أذكر نفسي بأن كونها "كارثة" وبأن الحياة لا تستحق العيش فيها لم يكن إلا مجرد رأيي الشخصي.
و قد تجاوزت هذه المحنة ثم تبين لي لاحقاً أن ما حدث كان من أكثر ما حدث في حياتي حظاً و توفيقاً.



إتخذ هذا الموقف الذي يصنع السعادة

قال عالم النفس هولينجوورث:
(السعادة تتطلب المشاكل ، بالإضافة إلى موقف عقلي مهيأ ليستجيب للأزمات بالعمل نحو التوصل إلى حلول لها)

وقال وليام جيمس:

(الكثير مما نسميه شراً أو بلاءً يرجع كليا الى الطريقة التي استقبلت بها ما حدث)

تدريب عملي

عود نفسك علي التصرف بفعالية و بشكل إيجابي تجاه التهديدات والمشاكل.

تعود علي أن تبقي عينك علي أهدافك طوال الوقت ، بغض النظر عما يحدث.
عليك القيام بذلك في مواقف الحياة اليومية الفعلية التي تحدث ، وكذلك في خيالك.

مارس عادة تنقية أفكارك طوال الوقت

قال الفيلسوف ، رالف والدو إمرسون :
"معيار الصحة النفسية هو الميل إلي تحري الخير في كل مكان."

قال المخترع إلمر جيتس :
" إن أراد أنسان أن يسمو بنفسه عليه أن يستحضر رقيق المشاعر من الإحسان و العطاء و الخير التي نادراً ما يستدعيها ..
و ليجعل منها تدريباً نفسياً منتظماً يمارسه يومياً كرفع الأثقال.
و بعد مرورشهر واحد سوف يندهش من النتائج التي ستظهر في تصرفاته وطريقة تفكيره "

تعلم عادة السعادة

تذكر دائماً أن هناك علاقة توازي بين صورتك الذاتية وعاداتك اليومية و هما يسيران جنبا الى جنب.
فإذا نجحت في تغيير واحدة فسوف تتغير الأخري تلقائيا.





ومن ناحية أخرى فإن العادات ليست سوى ردود فعل واستجابات تعلمنا تنفيذها تلقائيا
بدون الحاجة إلى "تفكير" أو "قرار". ويقوم بتنفيذهاعقلك الباطن.
و ما نحتاج إلى فهمه هو أن هذه العادات ، على عكس الإدمان ، يمكن تعديلها أو تغييرهاأو عكسها ،
بمجرد أن تقرر بشكل واعي ثم تدرب نفسك علي ممارسة الاستجابة الجديدة أو السلوك الجديد.

فهو يتطلب يقظة مستمرة وتمرين حتي تصل إلي إتقان الأستجابة بشكل جديد.


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
قديم 12-06-2014   #19
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



إليكم الفصل الثامن


مكونات الشخصية "الناجحة"


حس الاتجاه


"من ناحية التصميم العملي ، الإنسان يشبه الدراجة"






لا تحافظ الدراجة على سيرها و اتزانها إلا عندما تتحرك في إتجاه معين.
أنت أيضا لديك دراجة ممتازة بداخلك.
و لكن تكمن مشكلتك في أنك تحاول المحافظة على توازنها
و أنت جالس في مكانك لا تتحرك،
و بلا مكان تذهب إليه. لا عجب في أنك تترنح.
عندما نفتقد إلى هدف شخصي نكون مهتمين به و "يعني شيئاً" لنا،
نكون عرضة لأن "ندور في دوائر"، و أن نشعر "بالضياع"
و أن نجد الحياة في حد ذاتها "لا هدف منها"، و "لا غرض".
من يقول أن الحياة لا معنى لها و لا تستحق
فهو في الحقيقة يقول أنه ليس لديه أهداف شخصية لها معنى أو تستحق.

التفهم





يعتبر الإتصال شيء حيوي لأي نظام تحكم أو جهاز كمبيوتر
كذلك هو مهم لحياة الإنسان.
معظم تجاربنا الفاشلة سببها "سوء الفهم".
نحن نتوقع من الآخرين أن يستجيبوا و يتجاوبوا
و يصلوا إلى نفس الاستنتاجات
التي نصل إليها من مجموعة من "الحقائق" أو "الظروف".
سل نفسك، كيف يبدو هذا له؟ "كيف يفسر هو هذا الموقف؟"
"كيف يشعر هو به ؟ "
حاول أن تفهم لماذا قد "يتصرف بهذه الطريقة".




(عليك دائماً أن تتذكر أن ما تقوله أنت
ليس بالضرورة هو المعنى الذى يستقبله الآخرون.)

حقيقة أم رأي ؟

في كثير من الأحيان نتسبب في الارتباك عندما نضيف رأينا الخاص إلى الحقائق
و نخرج باستنتاجات خاطئة .
و كثيراً ما نلون المعلومات التي نحصل عليها بمخاوفنا
أو بالقلق أو الرغبات الداخلية.
لكن لكي يتحقق لك التعامل الناجح مع من حولك
عليك أن تكون مستعداً لأن تعترف بحقيقة نفسك،
و حقيقة مشاكلك، و الآخرين، أو حقيقة الموقف، سواء كانت أخباراً جيدة أو سيئة.
تبنّ الشعار: "لا يهم من الشخص الذي على حق و إنما ما يهم هو الحق نفسه".

يصحح نظام التحكم الأوتوماتيكي مساره من خلال البيانات السلبية الراجعة.
فهو يعترف بالأخطاء لكي يصححها و يبقى على المسار.
كذلك يجب عليك فعل نفس الشيء. أن تعترف بأخطائك و زلاتك بدون أن تبكي عليها.

صححها و امضِ قدماً.

و عندما تتعامل مع الآخرين حاول أن ترى الموقف من وجهة نظرهم
بالإضافة إلى وجهة نظرك.

الشجاعة (القوة الشخصية)

فقط عن طريق الأفعال يمكن تحويل الأهداف، و الرغبات، و المعتقدات إلى واقع.

"الهجوم خير وسيلة للدفاع" هو مبدأ عسكري، و لكن تطبيقاته أكبر من الحرب فقط.

كل المشاكل – شخصية، أو قومية، أو في المعارك – تصبح أصغر
لا بتجنبها ..............و إنما بمواجهتها.





"ذا لمست شوكة بحذر ستشكك، أما ذا قبضت عليها بقوة ستتفتت في يدك."

( هناك تعريف للشجاعة بأنها ليست إحساس و أنما فعل ..
الشجاعة هي أن تفعل الشئ الصواب الذي يتطلبه موقف معين مع تحمل مسؤلية النتائج.
هذا هو معني " خذ الكتاب بقوة " )

لماذا لا تراهن على نفسك؟

لا يوجد شيء في هذا العالم مؤكد أو مضمون تماماً.
غالباً لا يكون الفرق بين رجل ناجح و رجل فاشل أن الأول لديه قدرات و أفكار أفضل،
و لكن أن الأول لديه الشجاعة ليراهن على أفكاره و يقوم بمخاطرة محسوبة و يتحرك.

"ادرس الموقف بدقة، تخيل كل المسارات الممكنة لك
و العواقب التي قد تنتج عن كل مسار.
اختر أكثر مسار يبدو واعداً و امض فيه.
إذا انتظرنا حتى أصبحنا متأكدين تماماً قبل أن نتصرف لن نفعل أي شئ.
يجب أن تكون لديك الشجاعة يومياً أن تخاطر بالقيام بأخطاء،
و تخاطر بالفشل، و تخاطر بالإذلال.
خطوة في الاتجاه الخاطئ أفضل من البقاء في نفس المكان طوال حياتك.
ما أن بدأت التحرك للأمام يمكنك تصحيح مسارك أثناء المضي.
لا يمكن لنظام التحكم الأوتوماتيكي الخاص بك أن يرشدك و أنت "واقف في مكانك".

البر و عمل الخير

إنها حقيقة سيكولوجية أن مشاعرك عن نفسك
تتناسب طردياً مع مشاعرك نحو الناس.




عندما يبدأ الشخص في الشعور بحب الخير تجاه الآخرين
فهو يبدأ في الشعور بالحب تجاه نفسه.
أما الشخص الذي يشعر أن "الناس لا قيمة لهم"
لا يمكن أن يتولد بداخله احترام عميق لذاته و تقدير لها،
لأنه نفسه "شخص من ضمن الناس" و بحكمه على الآخرين
فهو عن غير قصد يحكم على نفسه ضمنياً في عقله.

أحد أكثر الطرق المعروفة لتجاوز الشعور بالذنب
هي التوقف عن إدانة الآخرين في عقلك،
و التوقف عن محاسبتهم، و التوقف عن لومهم و كرههم بسبب أخطائهم.
إن أردت تطوير صورتك الذاتية و تجميلها حتى تصبح أكثر ملائمة
إبدأ في تعميق الشعور أن الإشخاص الآخرين أكثر أهمية.

التقدير

كلمة "التقدير" تعني حرفياً تقدير قيمة شيءٍ ما.
لماذا يقف الإنسان في رهبة أمام النجوم، و القمر، وأتساع المحيطات ،
و جمال الزهور أو لحظة الغروب،
و في نفس الوقت يحط من قدر نفسه؟
ألم يصنع الإنسان نفس الخالق؟




أليس الإنسان نفسه أروع المخلوقات جميعاً؟
فإن تقدير الذات الحقيقي لا ينبع من الأشياء العظيمة التي فعلتها،
أو الأشياء التي تمتلكها، ولا الدرجة التى حصلت عليها،
و إنما هو تقدير لنفسك في حد ذاتك أو الكيان الذي هو أنت ،
مخلوق من مخلوقات الله.
و مع ذلك، عندما تصل إلى هذا الإدراك،
عليك أن تستنتج بالضرورة أنه يجب تقدير كل الأشخاص الآخرين لنفس السبب.



الثقة في النفس

تُبنى الثقة في النفس بعد تجربة من النجاح.
النجاح يولد النجاح و هذا صحيح حرفياً.
حتى النجاح الصغير يمكن أن يستخدم كدعامة لنجاح أكبر.

يمكننا أن نستخدم نفس الأسلوب، فنبدأ بالتدريج،
و نجرب النجاح على مستوى صغير أولاً.

من الأساليب المهمةأيضاً أن نتعود على تذكر النجاحات السابقة، و نسيان التجارب الفاشلة.
هذه هي الطريقة التي يفترض أن يعمل بها كلاً من الكمبيوتر الإلكتروني
و العقل البشري : التدريب يحسن المهارات

و مع ذلك فمعظمنا يفعل العكس تماما.

نحن ندمر ثقتنا في نفسنا عن طريق تذكر التجارب الفاشلة السابقة
و نسيان كل شيء عن النجاحات السابقة.
بل إننا لا نكتفي بتذكر التجارب الفاشلة فقط ، بل نحن نحفرها في أذهاننا بالمشاعر.
و ندين أنفسنا. و نصم أنفسنا بالعار و الندم !!
فتتوارى الثقة في النفس.

قبول الذات

النتائج المذهلة التي تتبع تطوير صورة ذاتية جيدة لا تحدث نتيجة لتغيير الذات

و أنما إدراك الذات و كشفها.

"ذاتك" الآن هي نفس ذاتك منذ ولدت و هي كل ما يمكن أن تكونه في المستقبل.

أنت لم تخلقها. و لا يمكنك تغييرها.

يمكنك – مع ذلك – إدراكها و إثباتها و الاستفادة القصوى منها كما هي

عن طريق تكوين صورة ذهنية حقيقية لذاتك.


"أنت" لست نتاج أخطائك

قبول الذات يعني قبول أنفسنا علي ما عليها الآن و استيعابها بما فيها من عيوب،
و نقاط ضعف ، و أخطاء كما نتقبل نقاط القوة و المواهب.

الخطوة الأولى نحو المعرفة هي التعرف على ما تجهله.
الخطوة الأولى تجاه أن تصبح أقوى هي أن تعرف أنك ضعيف.
و تعلمنا كل الديانات أن الخطوة الأولى تجاه المغفرة هي أن تعترف بذنوبك .

في الرحلة تجاه التعبير المثالي عن النفس،
يجب أن نستخدم البيانات السلبية لتصحيح مسارنا،
"أنت" لست محطم أو عديم القيمة لأنك أخطأت أو خرجت عن المسار.
الآلة الكاتبة ليست عديمة القيمة عندما تقوم بخطأ،
أو آلة الكمان عندما تصدر نغمة فيها نشازاً.
لا تكره نفسك لأنك لست كاملاً. فلست وحدك في هذا الأمر.
فلا أحد منزه عن الخطأ ( إلا أنبياء الله ) ،
و هؤلاء الذين يحاولون التظاهر بالكمال إنما يخدعون أنفسهم.


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
قديم 12-06-2014   #20
أحلام الدنيا
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية أحلام الدنيا
أحلام الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 05-02-2017 (07:30 PM)
 المشاركات : 30,863 [ + ]
 التقييم :  159
 الدولهـ
tunis
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كنت كمآآ آنــآآ
وأعود كمآ
كنت..
المرام
حكآيه لم تروى بعد

♥ لَــستُ بشــــاعرة لـَـكني أهِـــز المشــاعر

لوني المفضل : Darkmagenta
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل): 0
Thanks (تلقى): 0
Likes (أرسل): 54
Likes (تلقى): 82
Dislikes (أرسل): 43
Dislikes (تلقى): 9
افتراضي رد: علم التحكم النفسي



إخوتي و أخواتي الأعزاء


إليكم


الفصل التاسع



آلية الفشل




كيف تستفيد منها بدلا من ان تتحول ضدك




المراجل البخارية لها مؤشر للضغط يبين ما إذا كانت قد وصلت الى نقطة الخطر.
من خلال رؤية الخطر المحتمل ، يمكن اتخاذ إجراءات تصحيحية.





كذلك الشوارع المسدودة ، والطرق غيرالصالحة للمرور تؤدي الي تأخيرك عن الوصول إلى وجهتك أذا لم تكن هناك علامة تدل عليها في عند مداخلها.




ولكن إذا كنت تستطيع قراءة اللافتات بشكل سليم ، واتخذت الإجراءات التصحيحية المناسبة ،
فإن العلامات علي أول الشارع المسدود تساعدك في الوصول إلى وجهتك بشكل أسهل وأسرع .





لجسم البشري أيضا لديه مؤشرات خطر ،يتعرف عليها الأطباء و يسمونها أعراض الأمراض ،
مثل الحمى والألم ، وهذه الإشارات قد تبدوا سلبية و لكنها تعمل في خدمة المريض ولمصلحته



فهي تعمل عمل مقاييس الضغط والاضواء الحمراء التي تساعد على الحفاظ على صحة الجسم.
ألآم التهاب الزائدة الدودية قد تبدو "فظيعه" للمريض ، ولكن في الواقع تحفظ حياة المريض
إذ تشعره بأنه هناك إجراء يجب أتخاذه فوراً باستئصالها و إلا فقد حياته.


كذلك و بنفس الطريقة علينا أن نكون قادرين على التعرف على بعض سمات الشخصية الفاشلة
علي أنها أعراض فشل في أنفسنا حتى يمكننا أن نفعل شيئا حيالها و نستفيد منها
علي أنها معلومات "سلبية" تساعدنا و ترشدنا على الطريق الصحيح

علينا ان نعترف بأنها "غير مرغوب فيها" ، و لا نريدها فينا ،

والأهم من ذلك كله إقناع أنفسنا بعمق وبصدق أن هذه الأمورتقف عائقاً أمام السعادة.

لا أحد عنده مناعة من هذه المشاعر والمواقف السلبية.

حتى الشخصيات الأكثر نجاحا يمرون بها و يتعرضون لها في بعض الأحيان.

الشيء المهم هو أن نتعرف عليها علي ما هي عليه ،

ونتخذ إجراءات إيجابية لتصحيحها بالطبع.




لقد وجدت ان الناس تتذكرمكونات الشخصية الفاشلة ، أو ما أسميه " آلية فشل"

، عندما يتذكرون الحروف التي تتألف منها كلمة" فشل "







اليأس و الإحباط F rustration


الغضب و العدوانية في غير محلها A gression


انعدام الثقة في النفس I nsecurity


الوحدة و العزلة L oneliness


الشك و التردد U ncertainty


التبرم و الكراهية R esentment


الخواء النفسي E mptiness


 
 توقيع : أحلام الدنيا


اللهم طوق أرواحنا بالراحة
التي تعكس نقائها ( على ملامحنا ..~

المرآم


مواضيع : أحلام الدنيا



رد مع اقتباس
إضافة رد




(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2 :
أحلام الدنيا, همس الجوارح
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...

أقسام المنتدى

المنتديات الــعـــامــة | المنتديات الإسلامية | منتديات الأخبار والرياضة | المنتديات الأدبية | منتديات الأسرة والمجتمع | منتديات التربية والتعليم | المنتديات التقنية | منتديات التسلية والترفيه | الشكاوي والإقتراحات | الأقسام الخاصة بالإداريين والمشرفين | منتديات الفنون والفنون التشكيلية | القسم الإسلامي العام | القرآن الكريم والسنة النبوية | الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات | منتدى المناقشة والحوار الهادف | المنتدى العام | الخط الأحمر | السياحه والسفر | سوريا اليوم | منتدى الاخبار | الرياضه العربيه والعالميه | أخبار الصحافة العربية | الشعر وابيات القصيد | المنقولات الأدبيه | النثر والخواطر وعذب المشاعر | القصص والروايات | جدائل المطر | مدونات الأعضاء | منتدى الطفل والاسرة والمجتمع | منتدى الأزياء | منتدى الجمال | منتدى الديكور والاثاث المنزلي | مطبخ همسة | الطب والصحه | العلاج الطبيعي | قسم المشغولات اليدويه | منتدى اللغه العربيه | منتدى المواد العلميه | منتدى اللغات | قسم الكمبيوتر والإنترنت | قسم البرامج والبرامج المشروحه | قسم الجوال والإتـصـالات | العاب البي سي والفلاش والمحاكيات | الجرافيكس والتصاميم | قسم الصور الغريبه والطريفه | قسم الفن التشكيلي والرسم | العاب وتسالي همسة حب | قسم الفيديو | الغاز وطرائف | الشكاوي والاقتراحات | المواضيع المكررة | مجلس الإداريين والمشرفين | منتدى الترحيب والأصدقاء | الحج والعمرة | شؤون آدم | منتدى الإعلانات التجارية | قسم العقارات والاراضي | قسم المقاولات العامة والإستشارات الهندسية والبناء | قسم االإعلانات العامة | كرسي الإعتراف | سري للغاية | تطوير الذات | همس العروض | سيرة حــــــياة | التصويرالفوتوغرافي |


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO Trans by
HêĽм √ 3.0 BY: ! ωαнαм ! © 2010
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009