عرض مشاركة واحدة
قديم 08-05-2017   #1
رهف المشاعر
نائب المراقب العام


الصورة الرمزية رهف المشاعر
رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 762
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 01-15-2018 (10:09 PM)
 المشاركات : 100,609 [ + ]
 التقييم :  190
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 SMS ~
سبحان الله وبحمده

سبحان الله العظيم


لا إله إلا أنت

سبحانك

إنّي كنتُ من الظالمين
لوني المفضل : Blue
الإعجاب بالمشاركات
Thanks (أرسل):
Thanks (تلقى):
Likes (أرسل):
Likes (تلقى):
Dislikes (أرسل):
Dislikes (تلقى):
افتراضي ما المقصود بالمسار الترجمي؟



سأُعرف القارئ الكريم بجانب من جوانب الترجمة الرائعة، ويتعلق الأمر بـ"المسار الترجمي"؛ أي: العملية الترجمية التي يمارسها المترجم، ومن خلالها ينجح في عمله، وينتج لنا نصًّا يتقبله القارئ، ويَهضِم فحواه، ويستفيد من معلوماته.
نعلم جميعًا أن الترجمة هي عملية نقل خطاب - سواء كان شفهيًّا، أم كتابيًّا - من اللغة المصدر إلى اللغة الهدف، والعامل الأساسي والفعال في هذه العملية، هو المترجم بما يَمتلكه من قدرات وإمكانيات، وحِس ترجمي يَجعله ينجح في هذا المسار.


نبدأ أولًا باللغة "المصدر والهدف"؛ حيث إن عملية النقل هذه تتناول اللغة في شقَّيها اللغوي والثقافي؛ فأما الشق اللغوي، فيتعلق بكلمات اللغة وجُملها، وكذا نحوها وصرفها، ومخزون كلماتها، وطريقة سَوق هذه الكلمات، وأما الشق الثقافي، فيتناول العادات والتقاليد، والقيم المرتبطة بثقافة هذه اللغة، وهو مكمِّل للجانب الأول، أو لنَقُلْ: القارب الذي يوصل إلينا اللغة سالمةً وقابلةً للفَهم والإدراك لمن تُوائمهم هذه الثقافة.


نَدلِف الآن إلى المترجم، وكما أسلفنا فهو عنصر فعَّال في هذه العملية؛ حيث يجب أن يتمتع بقدرات ومؤهلات تُمكنه من الإيفاء بهذه العملية، وبالأخص الحس الترجمي، ونعني بالحس الترجمي: تلك الملكة التي تُمكِّن المترجم من انتقاء الكلمات بدقة، ووضعها في سياقها المناسب، وهذا لا يتأتَّى إلا لمن كان مترجمًا بحق؛ لأنها الخط الرفيع الذي يفصل بين المترجم ومَن يُتقن لغتين.


نختم بالعنصر الثالث في هذا المسار، وهو النص، وهو ذلك الناتج الذي يولد من خلال هذه العملية برُمَّتها، وهنا يجب أن نُفرق بين نص ذي طبيعة أدبية ونص ذي طبيعة علمية؛ حيث إن الهدف الأساسي من خلال النص الأول، هو إحداث أثر النص الأصلي نفسه، ومن أبرز مميزات اللغة الأدبية: الجمال في العبارة، والروعة في الأسلوب، والسلاسة في سَوق الأفكار، أما النص ذو الطبيعة العلمية، فلغتُه ستكون متخصصة، فنجد الهدف منها هو إيصال المعلومة، دون مراعاة لهذا الجمال في الأسلوب، فالمهم هنا هو تحقيق الغاية من هذا النص، وهي نقل المعلومة إلى القارئ المتلقي، ووصولها إليه في أحسن الأحوال وأفضل الظروف.


إن المسار الترجمي مسار معقد، حاولتُ فكَّ بعض خيوطه للقارئ؛ حتى تتبيَّن بعض تفاصيله التي يمكن إضافة تفاصيلَ أخرى إليها قد لا تقل أهميةً، ومن أمثلتها: كاتب النص الأصلي الذي يحتاج هو الآخر إلى العناية الكافية؛ كي يُفهمَ قصدُه وما يرمي إليه من خلال الكلام، وهذا يتطلَّب بحثًا دقيقًا، ومقارنةً مع ما كتب مِن مؤلفات مغايرة، وربما يتطلب التواصل معه لقطع الشك باليقين، بخصوص نقطة غامضة في النص.


جمال الترجمة يكمُن في روعة تفاصيلها التي نَتيه فيها في بعض الأحيان، إلا أنها حتمًا تقودنا إلى بَرِّ الأمان، والسبيل الممهد إليه تتبُّعُ مسارها بدقة، ومراعاة عناصرها، ومحاولة الإجابة عن كل التساؤلات التي تَعرض لنا خلال هذه العملية.




الموضوع الأصلي: ما المقصود بالمسار الترجمي؟ || الكاتب: رهف المشاعر || المصدر: همسة حب

همسة حب

العاب ، صور، شعر ، خواطر، برامج ، سيارات ، هاكات ، همسة حب





lh hglrw,] fhglshv hgjv[ld? hgjv[ld?



 

رد مع اقتباس